الرئيسية » الأمريكي » الإعصار الأمريكي يوقف 92 % من إنتاج النفط في خليج المكسيك

الإعصار الأمريكي يوقف 92 % من إنتاج النفط في خليج المكسيك

يوجه الإعصار دلتا الذي يزداد قوة أكبر ضربة للإنتاج البحري الأمريكي في خليج المكسيك في 15 عاما، إذ يعطل معظم إنتاج النفط في المنطقة ونحو ثلثي إنتاجها من الغاز الطبيعي، وفقا لـ”رويترز”.
وتزيد شدة دلتا، وهي عاصفة كبيرة وقوية بالفعل، خلال اختراقها منطقة رئيسة منتجة للنفط في الخليج، ولا سيما بعد أن وصلت سرعة الإعصار إلى 195 كيلومترا في الساعة بحسب المركز الوطني للأعاصير.
وأوقف دلتا 1.67 مليون برميل يوميا، أو ما يعادل 92 في المائة، من إنتاج النفط في الخليج، وهو أكبر مستوى منذ 2005 حين دمر الإعصار كاترينا ما يزيد على 100 منصة بحرية وعرقل الإنتاج لأشهر.
وأخلى عاملون 279 منشأة بحرية في خليج المكسيك ونقل المنتجون 15 منصة حفر بعيدا عن منطقة الرياح الكبيرة والقوية لـ”دلتا”. ويقول المركز الوطني للأعاصير إن قوة الرياح الاستوائية تمتد إلى 160 ميلا من مركزها، في مؤشر على حجم الإعصار الكبير.
وإضافة إلى النفط، أوقف المنتجون نحو 62 في المائة، من إنتاج الغاز الطبيعي للمنطقة، أو ما يعادل 1.675 مليار قدم مكعبة يوميا. وتنتج الحقول البحرية في خليج المكسيك نحو 15 في المائة، من النفط الخام الأمريكي و5 في المائة، من إنتاج الغاز الطبيعي.
وتراجعت أسعار النفط أمس، لتهبط في نهاية أسبوع حققت فيه مكاسب كبيرة بفعل مخاطر احتمال انخفاض الإمدادات من النرويج بما يصل إلى 25 في المائة، بسبب إضراب عمال في القطاع.

وبحلول الساعة 07:40 بتوقيت جرينتش أمس، انخفض خام برنت ثمانية سنتات إلى 43.26 دولار للبرميل، بعد أن ربح ما يزيد على 3 في المائة، أمس الأول، وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي خمسة سنتات إلى 41.14 دولار للبرميل بعد أن ارتفع ما يزيد على 3 في المائة أمس الأول.
والخامان القياسيان على مسار تحقيق مكاسب بنحو 10 في المائة، هذا الأسبوع، وهو أول ارتفاع في ثلاثة أسابيع، إذ صعدت الأسعار استجابة لإضراب عمال في قطاع النفط النرويجي. وقالت شركة نفط نرويجية ومسؤولون نقابيون إن هناك مساعي مع وسيط عينته الدولة لإنهاء الإضراب الذي أضر بإنتاج البلاد من النفط.
ويتأهب مراقبو السوق لتأثر الإنتاج الأمريكي بالإعصار دلتا، المتوقع أن يسبب أضرارا بعد وصوله ساحل الخليج، وجرى وقف إنتاج 1.5 مليون برميل يوميا تقريبا حتى الآن.
وقال إدوارد مويا كبير محللي السوق لدى “أواندا” “الإنتاج من خارج “أوبك” سيتلقى ضربة كبيرة على مدى الأسبوعين المقبلين وسيستمر هذا في دفع إعادة التوازن في سوق النفط”.

وقال محمد باركيندو أمين عام منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) أمس الأول، إن الأسوأ لسوق النفط انتهى، عقب انهيار الأسعار والطلب هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا.
وأكدت “أوبك” أن الطلب العالمي على النفط سيرتفع إلى 99.8 مليون برميل يوميا في 2022، ليفوق مستوي 2019، وسيصل إلى 102.6 مليون برميل يوميا بحلول 2024، مشيرة إلى أن انخفاض توقعات الطلب حاليا، يرجع إلى استمرار تأثيرات الجائحة وتداعياتها على الاقتصاد العالمي وسلوك المستهلكين.
وأفادت المنظمة في التقرير الدولي لتوقعات سوق النفط 2020 أمس الأول، أن استخدام النفط سيرتفع إلى 107.2 مليون برميل يوميا في 2030 من 90.7 مليون برميل يوميا في 2020، مؤكدة انخفاض 1.1 مليون برميل يوميا عن توقعاتها لـ2030 الصادرة العام الماضي وبما يقل عشرة ملايين برميل يوميا عن توقعها في عام 2007 للطلب في 2030.
وقالت إن الطلب العالمي على النفط سيبلغ الذروة في أواخر العقد المقبل وقد يبدأ في التراجع بحلول ذلك الوقت، في تحول كبير لمنظمة المنتجين تعكس التأثير المستمر لأزمة فيروس كورونا في الاقتصاد وعادات المستهلكين.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجائحة تضرب الاقتصاد الأمريكي بشدة 11 مليون عاطل

ضرب فيروس كورونا المستجد الاقتصاد الأمريكي بشدة مخلفا 11 مليون عاطل عن العمل، بينما انخفضت ...