الرئيسية » بدون » ما علاقة تطبيق زووم بخدمات التجميل؟ أسعار باهظة للجراحة

ما علاقة تطبيق زووم بخدمات التجميل؟ أسعار باهظة للجراحة

من المتوقع أن ينمو سوق التجميل العالمي بـ 3.6% سنوياً خلال السنوات الست المقبلة، ليصل إلى 67 مليار دولار، بحسب Fortune Business Insights، ولكن ما علاقة تطبيق زووم في ارتفاع حجوزات العلاجات التجميلية بعد فترات الإغلاق؟

أثناء حضور الاجتماعات الافتراضية عبر مكالمات الفيديو، يجد الكثيرون أنفسهم مشتتين بالنظر إلى صورة الفيديو الخاصة به على الشاشة، وكلما طالت فترة الاجتماع، تمت ملاحظة أشياء أكثر.

ومن المفاجئ أنه بعد شهور الإغلاق أبلغ أطباء وجراحو التجميل في أستراليا وأميركا وبريطانيا إضافة إلى اليابان وكوريا الجنوبية عن ارتفاع في حجوزات العلاجات الجراحية وغير الجراحية من قبل النساء والرجال، فيما عرف بظاهرة “Zoom Boom”، أي فقاعة زووم.

في بريطانيا مثلاً أكدت Save Face وهي رابطة معتمدة من الحكومة البريطانية لممارسي التجميل المعتمدين، أنه منذ بدء الإغلاق في مارس، شهد Save Face زيادة بنسبة 40% في حركة المرور إلى موقعه الإلكتروني، حيث يبحث الأشخاص عن العلاجات، ثم يذهبون إلى السجل للعثور على ممارسين محليين.

تتراوح الجراحة التجميلية، التي يغير فيها شخص ما مظهره لأسباب جمالية وليست طبية، من الإجراءات غير الجراحية، مثل البوتوكس أو الفيللر، إلى عمليات جراحية، مثل شد الوجه وجراحة الأنف.

وأصبحت عملية زراعة الذقن تلقى رواجاً عالياً خاصة في المنطقة بعدما خضع لها بعض المشاهير.

هذه الإجراءات باهظة الثمن، في منطقة الخليج، تبدأ من 250 دولارا لإبرة البوتوكس إلى 8 آلاف دولار لشد الوجه، ونحو 10 آلاف دولار لشفط الدهون مثلاً.

ربطت العديد من الدراسات في السنوات القليلة الماضية بين التقاط الصور الشخصية ووسائل التواصل الاجتماعي وبين تقدير الذات السلبي والرغبة بالتشبه بالمشاهير، وهو الأمر الذي دعم الطلب على الجراحة التجميلية.. ففي أميركا فقط أجريت نحو 4.3 مليون عملية تجميل عام 2018.

وبحسب Fortune Business Insights بلغ حجم سوق الجراحة التجميلية العالمي 50.67 مليار دولار عام 2018، ومن المتوقع أن ينمو بـ 3.6% سنوياً إلى 67 مليار دولار تتصدرها عمليات تكبير وتجميل الذقن خلال السنوات الست المقبلة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صندوق النقد الدولي يتوقع وصول الديون السيادية إلى مستوى قياسي في عام كورونا

أشارت توقعات صندوق النقد الدولي إلى أن الديون السيادية ستصل إلى مستوى قياسي في عام ...