الرئيسية » العربي » دعوة أممية إلى تدابير عاجلة لحماية المياه الجوفية المشتركة بين ليبيا وتونس والجزائر

دعوة أممية إلى تدابير عاجلة لحماية المياه الجوفية المشتركة بين ليبيا وتونس والجزائر

أكدت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا، الضرورة الملحة لاتخاذ تدابير عابرة للحدود وقطاعية لمواجهة التهديدات التي تؤدي إلى تدهور شبكة المياه الجوفية التي تتقاسمها ليبيا والجزائر وتونس.

ويُنظر إلى شبكة المياه الجوفية المشتركة على أنها مثال نادر لاتفاقية تعاون وتبادل البيانات حول طبقة المياه الجوفية العابرة للحدود. وقد تم إجراء هذا التقييم في إطار اتفاقية المياه من قبل لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا، والشراكة العالمية للمياه في البحر الأبيض المتوسط ومرصد الصحراء والساحل، بدعم من الوكالة السويدية للتعاون التنموي الدولي.

ويقترح التقرير الأممي مجموعة متكاملة من 15 حلًا ذات أولوية عبر القطاعات. وتتراوح من تنفيذ تغييرات الحوكمة إلى اعتماد الأدوات الاقتصادية والسياسية، بما في ذلك الاستثمار في البنية التحتية والابتكار. بالإضافة إلى إحياء وتعزيز الممارسات الزراعية التقليدية. كما لفت التقرير إلى تطوير الجزائر وليبيا وتونس منذ السبعينات التعاون في مجال تبادل المعلومات والمشاورات التي تسلط الضوء على إدارة طبقة المياه الجوفية المشتركة.

وحسب اللجنة الأممية  إن شبكة المياه الجوفية التي تشترك فيها الجزائر وليبيا وتونس «تعد أكبر احتياطي في شمال أفريقيا يمثل ضعف ما تمتلكه فرنسا من هذه الثروة

وتعد الشبكة الجوفية الممتدة في الأراضي الليبية والجزائرية والتونسية من أكبر الخزانات في العالم وتمتد على أكثر من مليون كيلومتر مربع في بيئة قاحلة للغاية، ومعرضة للخطر بشكل طبيعي بسبب التغذية الطبيعية المنخفضة، وفق التقرير الأممي.

ولمعالجة هذا الضعف، يؤكد تقرير لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا على «أهمية الشراكة الاستراتيجية والتعاون بين القطاعات وعبر الحدود. وعلى سبيل المثال، فإن أحد الحلول المقترحة هو «زيادة استخدام موارد المياه غير التقليدية من خلال اللجوء إلى تحلية المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي».

واعتبر الناطق باسم لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا جان رودريغيز، خلال مؤتمر صحفي افتراضي من جنيف، أن «النشر المتزامن للطاقات المتجددة، الطاقة الشمسية على وجه الخصوص، يمكنه أن يساعد في تحقيق فوائد كبيرة لقطاعي المياه والطاقة

 

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بدء إنتاج الغاز من حقل غزير في سلطنة عمان

بدأت شركة بي.بي الإنتاج من حقل غزير للغاز الطبيعي العملاق في سلطنة عُمان، مما سيعزز ...