الرئيسية » بدون » الجائحة والركود يضفيان أهمية خاصة على “نوبل” للطب والاقتصاد
The Nobel Prize laureates for physics 2018 Arthur Ashkin of the United States, Gerard Mourou of France and Donna Strickland of Canada are announced at the Royal Swedish Academy of Sciences in Stockholm, Sweden, October 2, 2018. Hanna Franzen/TT News Agency/via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. SWEDEN OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN SWEDEN.

الجائحة والركود يضفيان أهمية خاصة على “نوبل” للطب والاقتصاد

يتركز الاهتمام في العادة ضمن جوائز “نوبل”، على تلك المخصصة للسلام أو على فئة الآداب، لكنّ الجائحة التي لا يزال العالم يشهدها، وهي الأخطر منذ قرن، ومعها الركود الاقتصادي الكبير، سيضفيان أهمية خاصة هذه السنة، اعتباراً من الاثنين، على جوائز الطب والاقتصاد والفيزياء والكيمياء، وفقا لـ”الفرنسية”.
وتؤكد اللجان العلمية المختصة بكل فئة من جوائز “نوبل” أنها لن تتأثر بالأحداث الراهنة.
وتعلَن أسماء الفائزين بجائزتي “نوبل” للآداب وللسلام تباعاً في 8 و9 أكتوبر، في حين سيكون الموعد مع جائزة الطب الاثنين، والفيزياء الثلاثاء والكيمياء الأربعاء والاقتصاد في 12 أكتوبر.
وقال لارس هايكنستن رئيس مؤسسة “نوبل” المشرفة على منح الجوائز التي أطلقها المخترع السويدي ألفرد نوبل إن “الجائحة أزمة كبرى للبشرية لكنها تجسّد مدى أهمية العلم”.
ومع ذلك، من المستبعَد أن تُمنَح أيّ من الجوائز لأعمال أو بحوث مرتبطة بمباشرة بجائحة كوفيد-19، إذ أن منح الجائزة لأي بحث يستلزم التحقق منه أولاً، وهذا الأمر يستغرق سنوات.
وفي ما يتعلق بجائزة “نوبل” الـ101 للسلام التي تُمنَح في أوسلو خلافاً للجوائز الأخرى التي تُسلَّم في ستوكهولم، أكد الخبراء أن اللعبة مفتوحة.
ولاحظ رئيس معهد ستوكهولم الدولي للأبحاث في شأن السلام أن “لا تقدّم حقيقياً على مسار السلام ولا اتفاقات سلام”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صندوق النقد الدولي يتوقع وصول الديون السيادية إلى مستوى قياسي في عام كورونا

أشارت توقعات صندوق النقد الدولي إلى أن الديون السيادية ستصل إلى مستوى قياسي في عام ...