الرئيسية » بدون » حصيلة اضرار فيروس كورونا على وظائف القطاعات في العالم

حصيلة اضرار فيروس كورونا على وظائف القطاعات في العالم

ضرب فيروس كورونا المستجد قطاعات كاملة في الاقتصاد العالمي في طليعتها الطيران وصناعة السيارات والتوزيع والطاقة والترفيه حيث اعلنت ديزني عن الغاء 28 الف وظيفة.

وليست حملات التسريح سوى الجزء الظاهر من الازمة، إذ ألحق الوباء أضرارا بالعديد من الشركات الصغيرة وقضى بصمت على الكثير من الوظائف الهشة، بحسب “الفرنسية”.

– اضطرابات في قطاع الطيران – وفي مايو وضعت شركتا طيران من اميركا اللاتينية هما “لاتام” التشيلية-البرازيلية و”افيانكا” الكولومبية، نفسيهما تحت حماية قانون الافلاس الاميركي. في حين اغلقت شركات اصغر مثل “ساوث افريكان ايرويز” و”كومير” من جنوب افريقيا و”فلاي بي” البريطانية وفرعا “ليفيل” النمساوي والفرنسي.

وبعد اعلان افلاسها اشترت شركة اميركية العملاق الاسترالي “فيرجين استراليا”.

ولا تزال شركات طيران اخرى تزاول نشاطتها بفضل عمليات تسريح جماعية كالشركات الاميركية “اميريكان ايرلاينز” (اكثر من 41 الف موظف) و”دلتا ايرلاينز” (اكثر من 40 الفا) و”يونايتد ايرلاينز” (حتى 36 الفا) والالمانية “لوفتهانزا” (22 الفا) و”اير كندا” (19 الفا على الاقل)والبريطانية “بريتيش ايرويز” (12 الفا) و”ايزي جيت” (4500) و”فيرجين اتلانتيك” (3150) و”اير فرانس” (7500) والاسترالية “كوانتاس” (6000) والاسكندينافية “شركة الخطوط الاسكندينافية” (5000) والايرلندية “راين اير” (3250) و”ايسلند إير” (2000).

واعلنت شركتا “اميريكان ايرلانيز” و”يونايتد ايرلاينز” انهما قد تقومان بتسريح 19 الف موظف و13 الف موظف اضافي على التوالي اعتبارا من الاول من تشرين الاول/اكتوبر في حال عدم الحصول على مساعدات حكومية جديدة.

وللحد من الاضرار هبت المانيا لنجدة شركتي لوفتهانزا وكوندور وفرنسا وهولندا لدعم اير فرانس-كاي ال ام. واختارت ايطاليا والبرتغال تأميم “اليطاليا” و”تاب”.

وفي جانب مجموعات تصنيع الطائرات تنوي “بوينغ” الغاء ما لا يقل عن 16 الف وظيفة و”ايرباص” 15 الفا و”بومباردييه” الكندية 2500 في حين ستلغي كل من شركتي تصنيع المحركات “جنرال الكتريك” الاميركية و”رولز رويس” البريطانية 12600 و9 آلاف وظيفة. والغت مجموعة “سافران” الفرنسية 10 آلاف وظيفة في العالم.

كما اعلنت عدة مطارات منها باريس وكوبنهاغن وغاتويك وفرانكفورت عن تسريح موظفين. وفي قطاع الخدمات في المطارات ستلغي مجموعة “سويس بورت” اكثر من اربعة آلاف وظيفة في بريطانيا.

وفي قطاع السياحة ستلغي “تي يو آي”، اول مجموعة عالمية لتنظيم الرحلات، ثمانية آلاف وظيفة، وشركة فنادق “بروميير إن” ستة آلاف وظيفة.

– تضرر قطاع صناعة السيارات – كشف اعلان “رينو” الغاء 15 الف وظيفة وافلاس مجموعة “هيرتز” الاميركية لتأجير السيارات في اميركا الشمالية عمق الازمة في قطاع صناعة السيارات.

وهذه ليست حالات نادرة، إذ تعتزم مجموعة “بي ام دبليو” الالمانية إلغاء ستة آلاف وظيفة في حين اغلقت “نيسان” مصنعا يوظف ثلاثة آلاف شخص في برشلونة. وفي بريطانيا اعلن الغاء اكثر من ستة آلاف وظيفة خصوصا لدى “جاغوار لاند روفر” و”استون مارتن” و”بنتلي” و”ماكلارين” .

والغت مجموعة “فولفو” السويدية لانتاج السيارات 4100 وظيفة في العالم والالمانية “مان” 9500 منها 3500 بسبب الوباء.

ولدى مصنعي المعدات اعلنت مجموعة “فاليو” الفرنسية الغاء 12 الف وظيفة ومجموعتا “ماله” و”شيفلر” الالمانيتان الغاء 7600 و4400 وظيفة على التوالي.

– افلاسات بالجملة في قطاع التوزيع – ووجه الفيروس الضربة القاضية لماركات عديدة.

في بريطانيا اعلنت مجموعة “انتو” صاحبة مراكز تجارية ضخمة افلاسها، وكذلك مجموعة “لورا آشلي” البريطانية للملابس والاختصاصي في تأجير وشراء السلع المنزلية “برايت هاوس”. والغت مجموعة “ماركس اند سبنسر” سبعة آلاف وظيفة وكل من متاجر “دبنهامز” الكبرى 2500 ومجموعة “ترافيس بركينز” الخاصة بالمعدات 2500 وظيفة.

وفي فرنسا وضعت اسماء تجارية عديدة في قطاع الملابس (لا هال واندريه وناف ناف واوركسترا-بريمامان…) تحت حراسة قضائية قبل ان يعاد شراؤها بعد تقليص حجمها.

في المانيا ستلغي متاجر “كارشتاد كوفهوف” 6 آلاف وظيفة.

في الولايات المتحدة اعلنت متاجر “ستايدج ستورز” الكبرى ومجموعتا “جاي سي بيني وجاي كرو” الافلاس. وتنوي مجموعة “استي لودر” لمستحضرات التجميل الغاء حتى الفي وظيفة.

وفي قطاع المطاعم، أعلنت شبكة مطاعم “فابيانو” الالمانية إفلاسها في حين أغلقت شبكة مطاعم “ذي ريستورانت غروب” البريطانية 125 مطعما ملغية بذلك 3 آلاف وظيفة. وباتت 5 آلاف وظيفة مهددة لدى مجموعة “اس اس بي” للوجبات السريعة.

– قطاعات اخرى اضحت ضعيفة – وفي مجال الترفيه اعلنت ديزني الغاء 28 الف وظيفة في الولايات المتحدة والعملاق الاميركي “ام جي ام” 18 الف وظيفة.

كما يواجه قطاع الطاقة مشاكل بسبب تراجع الطلب. وتنوي مجموعة “شلومبرغر” العملاقة للخدمات النفطية ومقرها هيوستن الغاء 21 الف وظيفة اي ربع عدد العاملين فيها. والغت “بي بي” البريطانية 10 آلاف وظيفة و”شل” البريطانية-الهولندية بين 7 و9 آلاف وظيفة والمزودان البريطانيان “سنتريكا” و”اوفو” 5 آلاف و2600 وظيفة على التوالي. كما اشهرت كل من مجموعة “دايموند اوف شور” في تكساس للتنقيب و”وايتينغ بيتروليوم كوربوريشن” الاميركية افلاسها.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صندوق النقد الدولي يتوقع وصول الديون السيادية إلى مستوى قياسي في عام كورونا

أشارت توقعات صندوق النقد الدولي إلى أن الديون السيادية ستصل إلى مستوى قياسي في عام ...