الرئيسية » الليبي » السوق الليبي.. تراجع الدولار لا يعني خفض الأسعار

السوق الليبي.. تراجع الدولار لا يعني خفض الأسعار

مع تنفيذ برنامج الاصلاحات الاقتصادية استعاد الدينار الليبي بعض من قيمته امام العملات الأجنبية الأخرى في السوق المحلية، ورغم ارتفاع قيمة الدينار ظلت معظم الاسعار علي حالها دون أدنى تخفيض في سعر المواد الغذائية والاستهلاكية.

وخلال شهر نوفمبر استعاد الدينار الليبي ما يقارب 40% من قيمته حيث ارتفع من 6.80 للدولار إلى ما يقارب 510 دولار الخميس الماضي إلا أن ذلك لم ينعكس على أسعار الغذاء والدواء في السوق رغم أن التجار برروا موجة الغلاء الهستيرية فيما سبق بارتفاع الدولار.

” الاقتصادية ” استطلعت آراء بعض المواطنين حول معدلات الاسعار :

محمد العباني ” عامل لحساب نفسه ” قال: نسمع عن انخفاض في اسعار الدولار ولكن لم نشهد انخفاض حقيقي في اسعار المواد الغذائية فأسعار السلع الجيدة باقية على ما كانت عليه دون أي تراجع ملموس بينما ما نشاهده من انخفاض في الغالب معني بسلع الغش التجاري او تلك المقاربة علي انتهاء الصلاحية.

وأضاف كل برامج التخفيضات التي نراها علي واجهات المحال تعتبر مجرد إعلانات دعائية لا تمت للواقع بصلة.

هنية المنقوش ” موظفة قطاع عام ” قالت السلع ذات الجودة مازالت مرتفعة وما نسمعه من تطمينات كذب وافتراء مضيفة اعتدنا ارتفاع الاسعار ولم نعد نتذمر كثيرا وامالنا معلقة خلال هذه الفترة علي مجهودات رجال الحرس البلدي في ان نستهلك سلع صحية.

عبدالسلام بن الحسين ” تاجر مواد غذائية ” يقول: اغلب السلع الموجودة الآن تم شرائها بأسعار الدولار المرتفعة ولا ينفع تخفيضها نتيجة انخفاض سعر الدولار مضيفاً تحمل التجار جزء من انخفاض اسعار الدولار بتحمل جزء من المخاطرة ولكن ليس في الامكان احداث انخفاض في الوقت الحالي.

حاتم الشريف ” ناشط مدني ” قال: يقوم التجار برفع الأسعار إلى أعلى مستوى لمجرد أي ارتفاع بسيط في أسعار صرف العملات الأجنبية وعند الانخفاض لا يتم معادلة السعر محملاً الجهات الرقابية والتفتيشية مسؤولية هذا الارتفاع للتقاعس عن إداء دورها .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عدسة الاقتصادية من داخل حقل الشرارة النفطي

حصرياً عدسة الاقتصادية تأخذكم في جولة من داخل حقل الشرارة النفطي

error: