الرئيسية » طاقة » أوبك: العوامل غير الأساسية التي لها تأثير على السوق خارج نطاق السيطرة

أوبك: العوامل غير الأساسية التي لها تأثير على السوق خارج نطاق السيطرة

حذرت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” من أن العوامل غير الأساسية التي لها تأثير واسع في السوق في المرحلة الراهنة خارج نطاق سيطرة أي جهة من أصحاب المصلحة، وهذه العوامل لها تأثير قوي بشكل خاص في صناعة النفط الخام، منوهة بأن الأحداث الجيوسياسية أو الكوارث الطبيعية أو الاختراقات التكنولوجية أو غيرها من أوجه عدم اليقين الحرجة يمكن أن تغذي حالة التوتر في الأسواق العالمية خاصة في أسواق المال، ما يزيد من تأثيراتها في صناعة النفط، لافتة إلى أن هذا كان واضحًا بشكل خاص في الأشهر الأخيرة.

وأشار تقرير حديث للمنظمة  بمناسبة اجتماعات منتدي سيراويك للطاقة في الهند، والاجتماع الثالث رفيع المستوى للحوار بين “أوبك” والهند  إلى أن وجهة نظر “أوبك” الحالية هي أن السوق في الوقت الحالي مزودة بشكل كاف ومتوازنة بشكل جيد، وإن كانت في حالة هشة.

وأضاف التقرير، أنه “بالنسبة إلى عام 2019، هناك إمكانية متنامية لاختلال التوازن وذلك بسبب النمو الكبير في العرض حاليا، وبطبيعة الحال هذا التقييم يخضع لأوجه عدم اليقين الحرجة”، موضحا أن عدم اليقين بشأن السياسات ومستويات الديون المرتفعة تاريخيًا وارتفاع نقاط الضعف المالية والسياسة المحدودة يمكن أن يزيد من تقويض آفاق النمو.

وأفاد التقرير بأن الهند ستظل تلعب دورا محوريا في مستقبل صناعة النفط العالمية، وفي قيادة النمو الاقتصادي، متوقعا أن يرتفع الطلب اﻷساسي للطاقة على اﻟﺼﻌيد اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ بنسبة 33 في المائة، أو 91 مليون برميل ﻳﻮميا ﻓﻲ اﻟﻔﺘرة بين 2015 و2040 وسيكون هناك نحو 24 في المائة من هذه الزيادة اﻟﻤتوﻗﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻨد.

كما توقع التقرير أن يزداد الطلب العالمي على النفط بمقدار 14.5 مليون برميل يوميا، حيث يرتفع من 97.2 مليون برميل يوميا في عام 2017، إلى 111.7 مليون برميل في اليوم بحلول 2040، وسيكون نصيب الهند فى نمو الطلب نحو 5.8 مليون برميل يوميا، وهو ما يمثل 40 في المائة من حجم الطلب النفطي.

ورجحت “أوبك” نقلا عن بيانات التقرير السنوي للمنظمة أن تشهد الهند أكبر طلب إضافي على النفط “3.7 في المائة سنويًا” وأسرع نمو في الفترة حتى عام 2040.

ويرى التقرير أن الترابط بين عالمنا هو الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها التغلب على التحديات المشتركة من خلال تطوير برامج التعاون الدولي والعمل الجماعي، مشيرا إلى أن هذا النهج جزء لا يتجزأ من سياسات “أوبك”.

وأشاد التقرير بتجربة التعاون الحديثة التى تجمع “أوبك” مع المستقلين تحت مظلة “إعلان التعاون” التاريخي، لافتا إلى أن هذا النهج التعاوني يتمحور حول مبادئ الاحترام المتبادل والشفافية وتبادل المعرفة ويشكل أساسًا لتعاون طويل الأمد، وقد أدى بالفعل إلى ازدهار علاقات التعاون والحوار بين “أوبك” والهند.

وذكر التقرير أن برامج الحوار والمشاورات بين المنتجين والمستهلكين حققت نتائج مرضية، التي تتسم بالاتساع والشمول ولا تزال ضرورية بسبب الظروف الحالية في الاقتصاد العالمي وفي صناعة النفط.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أوبك: قلق كبير من استمرار انخفاض الاستثمار بقطاع النفط

قال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة أوبك اليوم الخميس إن هناك الكثير من العوامل غير ...

error: