الرئيسية » الليبي » بإغلاق المصارف… ليبيون يبيعون ممتلكاتهم الشخصية
صورة تعبيرية

بإغلاق المصارف… ليبيون يبيعون ممتلكاتهم الشخصية

نتيجة الاشتباكات التي مرت بها مدينة طرابلس أقفلت المصارف التجارية امام زبائنها منذ نحو الشهر وكان أخر ما استلمه المواطن من سيولة نقدية مبلغ لم يتجاوز “1000” دينار .

معظم العائلات لم تكن تتوقع حدوث اشتباكات ولا إغلاق المصارف وهو ما دفع البعض منهم الي بيع بعض ممتلكاتهم الشخصية “الاقتصادية ” زارت بعض المحال التي تتاجر بالمواد المستخدمة لتقف علي حال المواطن الليبي.

حميد الخمسي ” 46 عاما ” قال: لم نكن نتوقع إغلاق المصارف ولا توقف المؤسسات بوجه عام نتيجة تكرار عمليات الاشتباكات مضيفا مبلغ 750 الذي تم توزيعها من قبل مصرف الوحدة فرع الجادة لم تكن كافية لتوفير متطلبات العيد فما بالك بتوفير المتطلبات المعيشية لأسرة مكونة من أربعة أفراد.

وقال لأن الحال عام مس كل الليبيين توجهت الي بيع غير الضروري من اثاث المنزل علي امل توفير ما يسد الرمق بعد فشل في الحصول علي وظيفية أخري.

ناجي الباجقني ” 61 عاما ” قال: بعد انتظار يومين كاملين أمام المصرف نلنا 1000 دينار وهي غير كافية خاصة أن كان أحد أفراد العائلة بحاجة إلي دواء غالي الثمن.

وأضاف في كل مرة ألجا الي بيع جزء من المواد الالكترونية والكهربائية علي امل حل أزمة حالية وأمل التعويض عندما تسنح الظروف بذلك.

كمال الجرو صاحب محل الالكترونيات وحواسيب قال: نستقبل في كل يوم عدد لا بأس به من المواطنين الراغبين في بيع أجهزتهم المستخدمة.

وأفاد نعي حجم الازمة التي يمر بها المواطن ونحاول ان نساعده من خلال توفير سيولة نقدية وتتراوح الأسعار بحسب النوع وحسب حاجة المواطن مضيفاً في بعض الأحيان نري الألم في عيون البعض المجبرين علي بيع ممتلكاتهم.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شركة البريقة والمؤسسة الوطنية للنفط تطلقان خطة لإيصال الوقود الي مدن الجنوب

أعلنت شركة البريقة لتسويق النفط امس الخميس عن استكمال استعداداتها لإطلاق قافلة شاحنات محملة بكمية ...

error: