الرئيسية » الليبي » ارتفاع الحرارة يزيد معاناة المواطنين بطرابلس في ظل أزمة الكهرباء

ارتفاع الحرارة يزيد معاناة المواطنين بطرابلس في ظل أزمة الكهرباء

باتت مشكلة انقطاع الكهرباء لساعات طويلة بأنها المشكلة التي تفرض نفسها على تفكير الناس خاصة بعد ان عاشت العاصمة طرابلس حالة الإظلام التام بعد انهيار الشبكة العامة للكهرباء بحسب ما أعلنت الشركة العامة للكهرباء.

انقطاع التيار الكهربائي كان له التأثير الكبير علي المرضي وكبار السن والأطفال خاصة حديثي الولادة حيث رصدت الاقتصادية جزء من معاناة المواطنين وحملت الآتي:

الحسين العباني ” مواطن يعول والدته البالغة من العمر 92 عاما ” قال: والدتي طريحة الفراش وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة مع ارتفاع معدلات الرطوبة زاد من حجم التقرحات في مختلف اجزاء جسدها.

وقال كنا نلجأ الي استخدم المولد الكهربائي غير أن نقص الوقود بالإضافة إلي الظروف الأمنية الحالية بتنا عاجزين عن إيجاد وسيلة من الممكن أن تحمي جسدها الهزيل من التعفن وتراكم البكتيريا عليه، مضيفا حاولنا إيواءها في مصحة خاصة ولكن التكلفة فات حدود الامكانيات في ظل نقص السيولة أيضا.

محمد الراشد أب لطفل مصاب بإضرابات نفسية 8 سنين قال:  يعاني طفلي كغيره من الاطفال من اضطرابات سلوكية واضطرابات نفسية واضطرابات النوم واضطرابات الأكل نتيجة انقطاع الكهرباء لساعات طويلة مضيفا اصوات المولدات المزعجة المستمرة زادت من حجم المعاناة حيث اصيب بفوبيا الخوف من الاصوات العالية.

واضاف مشكلة الكهرباء مازالت مستمرة وموضوع الرعاية الصحية نفتقده منذ سنوات ولا نستطيع في ظل الظروف الحالية الا ان ننتظر نتائج هذه المعاناة التي نتمنى الا توصل هذا الجيل الي افعال غير مسؤولة في مراحل عمرية متقدمة.

فوزي العسكري ” مواطن 52 عاما ” قال: اعاني من حالة ضيق التنفس بسبب حالة التوتر العام وانقطاع الكهرباء والرطوبة مضيفا كنت استخدام جهاز التنفس المنزلي باستخدام الكهرباء والآن لا مجال لذلك وبسبب ضيق التنفس اصبت بتكرار حالات الاختناق خاصة أثناء النوم.

وطالب ” العسكري ” الحكومة بضرورة ايجاد حل سريع وعاجل لمشكلة انقطاع الكهرباء لإنقاذ المواطنيين من براثن الموت نتيجة الفقر والمرض والعجز والقهر.

عزيزة الجبالي ” 34 سنة تعاني من نوع من الأكزيميا التي تزيد بمعدلات الحرارة المرتفعة ” قالت … حيث تنتشر التقرحات والدمل في مناطق مختلفة من جسمي وبارتفاع الحرارة تزداد الآم التقرحات ترافقها حكة وتنميل.

وقالت للأسف انقطاع الكهرباء لساعات طويلة زاد من حالاتي المرضية وساهم في انتشار المرض في مناطق كانت سليمة.

شريفة الذئب ” ام لطفل رضيع 2 يومان ” قالت: طفلي ولد قبل إتمام نموه وهو ما تطلب وضعه في حضانة العيادة حيث نجبر علي دفع مبلغ يقدر 1000 دينار يومي.

وأضافت عند انقطاع التيار الكهربائي أجد نفسي اترقب وبتوتر عودة الكهرباء ففي حالات سابقة تسبب نقص وقود مولد المصحة في إخراج الخدج من الحضانات.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اختتام اجتماع “أوبك” دون توصية بزيادة إضافية في الإمدادات

اختتمت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والأعضاء من المنتجين المستقلين اجتماعهم في العاصمة الجزائر امس ...

error: