الرئيسية » الليبي » نقص الإمكانيات تدفع المرضي لان يكونوا علي قيد الكهرباء

نقص الإمكانيات تدفع المرضي لان يكونوا علي قيد الكهرباء

عادت مؤخراً ظاهرة انقطاع الكهرباء لساعات طويلة تتكرر يومياً وعادت معها معاناة المواطنين خاصة المرضي منهم، ” الاقتصادية ” رصدت بعض المعاناة التي نقلها الاطباء.

محمد الفرجاني طبيب بمركز طرابلس الطبي قال: إن أكثر المتضررين من انقطاع الكهرباء المفاجئ بدون سابق اندار هم المرضي في المنازل فهناك الكثير منهم بحاجة الي إلى أجهزة التنفس التي تعمل بالطاقة الكهربائية وهناك مستخدمي أسرة المرضى المتحركة التي هي الأخرى تحتاج إلى الكهرباء.

وأضاف لا ننسي تأثير انقطاع الكهرباء علي مرضى السكري والضغط بالإضافة إلى تأثيره علي الأطفال خصوصاً حديثي الولادة هذا غير الأمراض الجلدية المرتبطة بارتفاع درجة الحرارة.

ايهاب البجبوج مصحة المستقبل قال: ضعف الامكانيات في المستشفيات العامة اجبرت بعض عائلات المرضى علي ايواء مرضاهم في المصحات الخاصة والتي بدورها تعاني من انقطاع الكهرباء ورغم توفر المولدات الا ان بعض الاجهزة الطبية التي يعيش عليها بعض المرضي لا تحتمل انقطاع الكهرباء حتي لثواني تغير التيار بين المولد والشبكة العامة.

وقال نعترف بحدوث تدهور صحي لبعض المرضي نتيجة ساعات الانقطاع الطويل للكهرباء والتي في بعض الحالات تفوق قدرات المولدات الكهربائية خاصة اثناء شج تواجد الوقود مضيفا عاني احد المرضي المصابين بأمراض الدم من تجلط الدم واصبح بحاجة الي نقل وحدات دم بسبب انقطاع التيار الكهربائي وعدم توفر الوقود لمدة تجاوزت النصف ساعة.

أحمد بن الحسين مستشفي الكلي مواطن قال: يضع مرضي غسيل الكلي واهليهم ايديهم علي قلوبهم في كل عملية غسيل خوفا من انقطاع الكهرباء وماله من مخاطر واضرار علي صحة المرضي فتوقف الكهرباء لدقائق يؤدي إلى توقف دوران دورة الدم وبالتالي يحتفظ الجهاز بالدم في داخله وهو ما يؤدي إلى تخثر وهدر الدم مما يساهم في مضاعفات يمكن أن تؤثر على حياة المريض.

وقال رغم جهود توفير الوقود والاهتمام بصيانة المولدات الا ان حالات الانقطاعات المفاجئة وتحول الكهرباء من الشبكة للمولد يكون له اثر سي علي المريض أثناء عملية الغسيل.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكفرة الانتهاء من المرحلة الاولي من مشروع طريق سوق المواشي

أنهت إدارة الأشغال بشركة الخدمات العامة أعمال المرحلة الأولي من مشروع إنشاء الطريق الواصل بين ...

error: