الرئيسية » الليبي » الشحومي: تسليم الحقول والموانئ النفطية لمؤسسة النفط التابعة لحكومة المؤقتة قرار عاطفي

الشحومي: تسليم الحقول والموانئ النفطية لمؤسسة النفط التابعة لحكومة المؤقتة قرار عاطفي

علق الخبير الاقتصادي سليمان شحومي علي قرار المشير حفتر بتسليم الموانئ النفطية لإدارة الوطنية للنفط التابعة للبرلمان بدلاً من ادارة المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس بعد اعادة السيطرة علي موانئ ووقوع خسائر بالأرواح وحرق لخزنات النفط علي انه قرار من الناحية العاطفية يلقي صدي عند الكثيرين بحجة ان اموال النفط تمول من يقوم بالاعتداء علي الحقول ويتسبب في سفك الدم ويمكن تفهم ردة الفعل من البعض بسبب تردي الاوضاع الاقتصادية واستمرار الانقسام المؤسسي.

واضاف هناك الكثيرون مما يعرفون جيدا انه سينعكس سلبا كما حدث ايام إيقاف التصدير من قبل الجضران سابقا بل ربما اخطر بسبب الانقسام الذي تعيشه ليبيا الان موضحا ان الجميع يدرك ان هذه الاموال بالواقع هي ما يخفف من تفاقم الاوضاع الاقتصادية بشكل اسوء مما هي عليه علي جميع الليبيين وهي السبيل الوحيد الذي يمكن عبره تحسين الاوضاع علي المستوي الاقتصاد الكلي وايضاً علي مستوي الأفراد عبر زيادة وتحسين القدرة علي الانتاج والتصدير .

واضاف ان القرار لن يستطيع ان يذهب ابعد من إيقاف التصدير وفقا لقرارات مجلس الامن التي تمنع علي اي جهة غير المؤسسة الوطنية للنفط التابعة لحكومة الوفاق القيام بعمليات التصدير ، كما ان التصدير مبرم بموجب عقود تسويق وعقود بيع لا يمكن التملص منها بجرة قلم والاهم ان القوة القاهرة التي فرضتها المؤسسة الوطنية للنفط علي موانئ النفط لا يمكن رفعها الا من قبلها فقط وهي المعترف بها دوليا.

وقال بدون ادني شك سيحدث هذا الامر انهيار كبير علي مستوي ايرادات المالية العامة للدولة ويحرمها من فرصة القيام ببرنامج اصلاح اقتصادي تشكلت ملامحه الاساسية وصار لازما تطبيقه و سيربك عمليات الانفاق المتعثرة اساسا معتبراً ان انفراد القرار بالبنك المركزي وتأخرهم في فعل ما يجب و التعاطي مع شركاء المسؤولية وحل الأزمات النقدية و تغول السوق السوداء التي أكلت الأخضر واليابس زاد من عمق الازمة .

وقال الصراع الان ليس علي النفط في واقع الامر بل علي ايراد النفط الذي يتجمع في بوتقة البنك المركزي طرابلس والذي يدار بشكل غير مترافق مع القانون ويقصي الطرف الاخر مضيفا يجب الاتفاق علي اعادة ترتيب ادارة البنك المركزي وتوحيدها والابتعاد عن التعاطي السياسي اذا أردنا المخرج السريع للازمة واعتبر لا سبيل للخروج بشكل شامل من كل ما يحدث سوي المضي قدما نحو الانتخابات وخلق سلطة تشريعية جديدة موحدة يمكن ان تنتج سلطة تنفيذية واحدة يقع علي عاتقها لملمة بقايا وطن يتصارع أبناؤه بالحديد والنار .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دمج هيئتي المياه والموارد المائية تحت مظلة واحدة

بعد أصدر المجلس الرئاسي القرار رقم “1092” القاضي بتشكيل مجلس إدارة يضم في عضويته رئيس ...

error: