الرئيسية » الليبي » أزمة إيطاليا الاقتصادية تهدد منطقة اليورو

أزمة إيطاليا الاقتصادية تهدد منطقة اليورو

تمر إيطاليا حاليا بمرحلة اقتصادية وسياسية حرجة تتمثل في احتمالية تكوين حكومة جديدة قد تدعو للانفصال من الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى ما تعانى منه من أزمة الديون وتخفيض تصنيفها الائتماني العوامل السابقة قد تسبب أزمة في اقتصاد الاتحاد الأوروبي الذى تأثر قبل ذلك سابقا بخروج بريطانيا.

وبحسب بلومبرج بلغ الدين العام لإيطاليا 2.3 تريليون يورو وفقا للبنك المركزى فى البلاد. ومع ثانى أكبر نسبة للدين العام فى منطقة اليورو فإن التعهدات من جانب الحكومة الجديدة بزيادة الإنفاق قد أدت إلى عدم استقرار الأسواق المالية.

ويتم تصنيف إيطاليا حاليًا حسب تصنيف Baa2 وهى ثانى أعلى تصنيف استثمارى، كما نشرت “الحركة من خمس نجوم وحزب رابطة” خطة حكومة ائتلافية تشمل مراجعة السياسة المالية وقوانين الكفالة واتفاقيات بازل المصرفية.

ورغم أن الميزان التجاري يتمتع بفائض تجارى لمصلحة الاتحاد الأوروبي إلا أن نمو الاتحاد الأوروبي تأثر سلبا بخروج بريطانيا من الاتحاد، وبحسب بيانات صحفية منشورة سابقا تخسر موازنة الاتحاد الأوروبي 9 مليارات جنيه إسترليني سنويًا بخروج بريطانيا من الاتحاد.

يذكر أن مؤشر بورصة ميلان انخفض بنسبة 2.5 ٪ الأسبوع الماضي، مقارنة مع مكاسب بنسبة 0.6 ٪ فى السوق الأوروبية الأوسع، مع انخفاض أسهم البنوك كما انخفضت أسعار السندات الحكومية الإيطالية، مما يشير إلى القلق بشأن التزام البلد المثقل بالديون بالانضباط المالى.

وكدولة تستخدم اليورو، وافقت إيطاليا على الالتزام بقواعد ميزانية الاتحاد الأوروبي المصممة للحفاظ على استقرار العملة خلال الحملة الانتخابية دعا الطرفان إلى إلغائهم.

وتعتبر إيطاليا عضو مؤسس فى الاتحاد الأوروبى ومنطقة اليورو. لكن سنوات الركود الاقتصادى ونقص الإصلاح شهدت ارتفاع الدين الحكومى إلى 132٪ من الناتج المحلى الإجمالى، وهى ثانى أسوأ نسبة فى المنطقة بعد اليونان.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وقف استقبال مرضى الأورام الليبيين في الأردن

أعلنت لجنة العلاج في الخارج التابعة لوزارة الصحة بحكومة الوفاق عن توقف الكثير من الانشطة ...

error: