الرئيسية » الليبي » موسى الكوني يحمل المصارف مسؤولية أزمة السيولة

موسى الكوني يحمل المصارف مسؤولية أزمة السيولة

أرجع نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني موسى الكوني سبب أزمة السيولة التي تعاني منها المصارف إلى الإجرام و الفساد داخل المصارف نفسها.

و أضاف الكوني في كلمة أمام مؤتمر لمنظمات المجتمع المدني في العاصمة طرابلس الخميس، أن مشكلة السيولة هي نتاج مباشر لانعدام ثقة الناس بالوضع الأمني، وتداولهم للأموال خارج نطاق المصارف، لافتًا إلى أن تخوف المواطن من إيداع أمواله في المصارف، يعود إلى تفشي الإجرام الخارجي من العصابات المسلحة التي تسطو على الناس وتسلب أموالها من جهة، وإلى الإجرام الداخلي الذي يتم داخل المصارف نفسها من جهة أخرى.

وأوضح الكوني، أن المجلس الرئاسي يبذل مجهودات لمعالجة الإجرام المصرفي، بالتعاون مع مصرف ليبيا المركزي وديوان المحاسبة والخبراء والدول التي لها خبرة في التعامل مع هذا الفساد، بالإضافة إلى محاربة العصابات الإجرامية التي تنشط في هذا المجال.
وقال الكوني: “إن ضخ العملة المطبوعة هو حل مرحلي، لكنه يحمل تداعيات سلبية على المدى الطويل، بكل ما يمثله التضخم الاقتصادي من مخاطر، إضافة إلى أن هذه الأوراق النقدية الجديدة سيتم سحبها بدورها، إن لم نتمكن من طمأنة الناس بشأن جدية حركة الاقتصاد، وضمانات الدولة لتأمين المناخ الضروري لذلك”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صنع الله يناقش مع الجانب الروسي أطر التعاون في مجال النفط والغاز

التقى رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله أمس وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، ورئيس ...

error: